طباعة المحتوى
بحضور كبير للمسؤولين وحشد إعلامي واسع، نقابة المهن المالية والمحاسبية تعقد مؤتمرها العام السنوي الثاني

2019-04-30

اقرأ أيضاً

من أجواء فعاليات ملتقى فرع طرطوس لنقابة المهن المالية والمحاسبية   اقرأ المزيد..
فرع دمشق لنقابة المهن المالية والمحاسبية يقيم محاضرة علمية بعنوان الإعصار النقدي   اقرأ المزيد..
فرع ريف دمشق يختتم دورة إعداد المدربين في مشروع بوابات "GATES"   اقرأ المزيد..
ورشة عمل تدريبية بعنوان "اقتصاد المعرفة...رؤية مستقبلية لسورية"   اقرأ المزيد..
مجلس إدارة فرع دمشق - يلتقي مع ممثلي الوحدات النقابية في الفرع   اقرأ المزيد..

بحضور كبير للمسؤولين وحشد إعلامي واسع، نقابة المهن المالية والمحاسبية تعقد مؤتمرها العام السنوي الثاني:
******************************************************************
برعاية الرفيقة المهندسة "هدى الحمصي" عضو القيادة المركزية – رئيس مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية المركزي وتحت شعار " لنعمل على تطبيق استراتيجيات اقتصادية واجتماعية وعلمية لخدمة التنمية والصمود" وبحضور وزير الدولة لشؤون المنظمات الدكتورة "سلوى العبد لله" وممثل رئيس مجلس الشعب السيد "عاطف الزيبق" ومعاون وزير المالية الدكتور "رياض عبد الرؤوف" ممثل وزير المالية وأمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق المهندس "رضوان مصطفى" ورئيس الجهاز المركزي –الرقابة المالية السيد "محمد البرق" ووزراء المالية السابقون ورؤساء مكاتب النقابات المهنية في دمشق وريف دمشق عقدت نقابة المهن المالية المحاسبية مؤتمرها العام السنوي الثاني يوم الاثنين الواقع في 29/4/2019.
بعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الجيش العربي السوري وشهداء الوطن افتتح المؤتمر بالنشيد العربي السوري.
استعرضت الرفيقة المهندسة "هدى الحمصي" الواقع السياسي والاقتصادي في سورية مؤكدة أن النصر على الحرب الاقتصادية قادم لا محالة كما سبقه الانتصار الساحق على الحرب العسكرية ذلك بهمّة قائد الوطن وجيشه المقدام وشعبه الصامد، كما أكدت على أهمية النقابة وكوادرها في دعم هذه المرحلة ودفع عجلة الاقتصاد الوطني نحو النهوض بالبلاد ونفض غبار الحرب عنها لتعود إلى سابق عهدها قوية عتيدة.
في كلمته أشار الدكتور "رياض عبد الرؤوف" إلى أهمية النقابة ودورها في جمع الخبرات وتأهيلها ورفع مستواها العلمي والعملي لرفد مفاصل الدولة الاقتصادية بها حتى تقوم بدورها الفعال في دعم مرحلة إعادة الإعمار، كما أكد على استعداد وزارة المالية الدائم والمستمر لتقديم الدعم اللوجستي والمهني للتنظيم النقابي بما يخدم المهنة ويحقق أهدافها القريبة والبعيدة.
الزميل النقيب "زهير تيناوي" أشار إلى مسؤولية النقابة عن ضبط وتحديث المهن المالية والمحاسبية والمصرفية وتطويرها بكافة أوجهها وتطبيق المعايير الدولية والمشاركة في صنع القرار الاقتصادي وتزيده بالخبرة والمعلومة اللازمة لاتخاذ القرار المناسب، كما أكد على أهمية مشاركة النقابة الفعالة في الهيئات الاقتصادية والمالية، ثم قدم في ختام كلمته لمحة عن تطور النقابة وإنجازاتها خلال عمرها الزمني القصير الممتد من تاريخ صدور مرسوم الإحداث رقم /30/ لعام 2014 وحتى تاريخه.

بدأت فعاليات المؤتمر باستعراض التقارير السياسية والتنظيمية والمالية والمصادقة عليها تخللها الاستماع إلى مداخلات أعضاء المؤتمر بما تحمله من مقترحات وأفكار بناءة نجم عنها حوارات هامة وجملة من التوصيات تهدف إلى رفع مستوى أداء النقابة وتقييم وتقويم مسارها نحو الأفضل وبما يخدم مصالح أعضائها.
في الختام أرسل أعضاء المؤتمر برقية حبّ وولاء لقائد الوطن يعاهدونه فيه على المضي قدماً خلف قيادته الحكيمة يداً بيد نحو النصر المؤزر وإعادة إعمار خير الأوطان الجمهورية العربية السورية.